فرض حظر التجول في العديد من مدن الولايات المتحدة، إثر انتشار الاحتجاجات والاضطرابات في شتى أنحاء البلد، وذلك بعد مقتل رجل أسود البشرة، اسمه جورج فلويد، بأيدي الشرطة في مدينة مينيابوليس.

كانت معظم الاحتجاجات سلمية في بدايتها، وظل بعضها سلميا. لكن في حالات كثيرة، اشتبك متظاهرون مع رجال الشرطة، وأضرموا النيران في سيارات للشرطة، وحطموا ممتلكات ونهبوا متاجر.

وردا على ذلك، نشرت السلطات 5000 من أفراد الحرس الوطني في 15 ولاية والعاصمة واشنطن.

ويشبّه خبراء ما يحصل في الولايات المتحدة بأعمال الشغب التي اجتاحت إنجلترا في عام 2011، عندما تحولت مظاهرات سلمية، انطلقت للاحتجاج على مقتل رجل أسود بأيدي الشرطة، إلى شغب استمر أربعة أيام وشهد أعمال حرق ونهب واسعة النطاق.

فكيف تنتشر الاحتجاجات بهذه السرعة؟ ولماذا يتحول بعضها إلى أعمال عنف؟

يقول الأستاذ الجامعي كليفورد ستوت، خبير السلوك الجماعي وسبل فرض النظام العام بجامعة كيلي البريطانية، إن “مقتل فلويد والأحداث المماثلة له قد تصبح نقاط إنطلاق لأنها (هذه الأحداث) تمثل تجربة مشتركة لأعداد كبيرة من الناس حول العلاقة بين الشرطة ومجتمع السود”.

ويضيف أن احتمالات نشوب مواجهات تزداد بشكل كبير عندما تكون هناك فروق اجتماعية بنيوية.

وقد أخضع ستوت أعمال الشغب التي اجتاحت إنجلترا في عام 2011 إلى دراسة معمقة، وتوصل إلى أن ذلك الشغب انتشر بشكل واسع لأن المحتجين في المدن المختلفة كانوا يتعاطفون مع بعضهم البعض، إن كان بسبب خلفياتهم العرقية أو بسبب كرههم المشترك للشرطة.

معنى هذا أنه عندما بدت الشرطة مغلوبة على أمرها، تشجع المشاغبون في شتى المناطق على حشد قواهم.

طبيعة رد الشرطة عامل مهم

تقل احتمالات تحول الاحتجاجات إلى أعمال شغب عندما تكون علاقة الشرطة مع المجتمعات المحلية جيدة، لكن أسلوب رد الشرطة على المظاهرات يوم حدوثها يعد عاملا مهما أيضا، بحسب خبراء.

ول ستوت إن “أعمال الشغب هي نتيجة لتفاعلات إنسانية، وغالبا ما ترتبط بطبيعة الأساليب التي تتعامل بها الشرطة مع الحشود”.

ومن الأمثلة على هذا، بحسب ستوت، أن التوترات في وجود حشد كبير من المحتجين قد تندلع من خلال مواجهة بين الشرطة وعدد قليل من الناس.

ولكن “الشرطة توجه في حالات كثيرة رد فعلها نحو المتظاهرين بشكل عام”. وإذا شعر المتظاهرون أن قيام الشرطة باستخدام العنف ضدهم غير مبرر، فإن ذلك يعزز عقلية “نحن وهم”.

وقد يكون من شأن ذلك “تغيير نظرة الناس للعنف والمواجهة، فعلى سبيل المثال قد يشعرون بأن اللجوء إلى العنف أمر مبرر في ظل الظروف المحيطة”.

ويرى دارنيل هانت، رئيس قسم الدراسات الاجتماعية في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس، أن الشرطة الأمريكية “صعدت من عدوانيتها” في مطلع الأسبوع.

وقال إن “نشر قوات الحرس الوطني واستخدام العيارات المطاطية والغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل، كل هذا من شأنه مفاقمة الموقف المتوتر أصلا”.

وهذا سياق شاهدناه في احتجاجات في أماكن أخرى من العالم. فعلى سبيل المثال، شهدت هونغ كونغ في عام 2019 احتجاجات مناوئة للحكومة، استمرت سبعة شهور، بدأت بشكل سلمي قبل أن تتحول إلى العنف.

ويشير خبراء إلى أن سلسلة تكتيكات استخدمتها الشرطة، اعتبرها كثيرون متشددة، بما فيها إطلاق كميات كبيرة من الغاز المسيل للدموع على المحتجين الشباب، قد حفزتهم وجعلتهم أكثر استعدادا للمواجهة.

ويقول ستوت إن قوات الشرطة المدربة على سبل خفض التصعيد أكثر قدرة على تجنب إندلاع أعمال العنف في الاحتجاجات. ويشير في هذا السياق إلى الاحتجاجات التي لم تتطور إلى أعمال عنف في الولايات المتحدة في مطلع الأسبوع، كتلك التي شهدتها بلدة كامدن في ولاية نيو جيرسي والتي سار فيها رجال الشرطة جنبا إلى جنب مع المتظاهرين احتجاجا على العنصرية.

الأمر يعتمد كذلك على القضايا التي على المحك

يقول مارلون موجيمان، وهو أستاذ مساعد متخصص في السلوك المنظم في جامعة رايس الأمريكية، إن علم النفس الأخلاقي قد يساعد في تفسير سبب تحول بعض الاحتجاجات إلى العنف.

ويقول إن بوصلة الإنسان الأخلاقية تلعب دورا كبيرا في نظرته إلى نفسه، ولذا “إذا شاهدنا أمرا نعتبره غير أخلاقي، يولد ذلك مشاعر قوية، لأننا نشعر بأن علينا أن نحمي فهمنا للسلوك الأخلاقي”.

ويضيف “قد يتغلب هذا الشعور على المخاوف الأخرى التي يشعر بها الناس إزاء المحافظة على السلم، لأنه إذا اعتقدت بأن النظام لم يعد يفي بالغرض ستريد أن تقوم بعمل شديد لكي تشير إلى أن ذلك غير مقبول”.

ويقول إن هذا قد ينطبق على طيف واسع من المعتقدات، فعلى سبيل المثال، إذا اعتقد أحدهم أن الإجهاض ينم عن خلل أخلاقي، قد يميل هذا الشخص إلى القول إن تفجير عيادة للإجهاض أمر لا بأس به.

وتشير بحوث إلى أن منابر التواصل الاجتماعي قد تجعل الناس أكثر ميلا لتقبل العنف إذا اعتقدوا أن أقرانهم يشاركونهم في النظرة الأخلاقية.